للخبرة مكان

images2

كانت منهمكة في السمر مع صديقاتها،
فاحتاج زوجها -الذي يجلس وحده في الصالون-
إليها في بعض الأمر. فقرر ألا يناديها مباشرة باسمها؛
بل تغزل فيها عبر الواتساب، وأرسل أليها
أن “تعالي لبعض القبل التي تبل الشوق”..!
فأتته مسرعة مشتاقة.. فلاطفها قليلا
ثم طلب منها فعل ما أراد.
*وهكذا يفعل الزوج الخبير بطبع النساء..!